Welcome to SMOC
Wednesday, November 13, 2019

Dear parent,


In this box please choose your Child then go to your menu. Click the desired link to view details about his/her agenda, grades, etc....


وَعُدْنا إِلى مَقاعِدِ الدِّراسَة!

Posted on: 20-09-2019

بعْدَ إِجازَةٍ طَويلةٍ انفكَّت فيها غالبُ القيود، وانْطَلَقَ فيها المُتَعَلِّمُ بَعيدًا عَن مُسْتلزمات الواجبات والتّكاليف؛ فَطالَ السَّهر، وكَثُر الخروج، وتَعدَّدَتِ البَرامج التَّرفيهيّة، فانهدَمَت بعْض القوانين، ونُسي بعض ما قد حُفظ، وغاب ما قد عُرف، وانْدَثَرَت قيمة الوقت. فها هو العام الدّراسيّ الجديد يطلّ علينا... ومع بداية سنةٍ دراسيّةٍ جديدة، يتجدّد الأمل ويتجدّد العزم، وتبقى عيونُ المعلّم تلمعُ فرحًا وحبًّا وهي تلمح الأجيال الصّاعدة تصعدُ من مرحلة تعليميّة إلى أخرى، حاملة شعلة أحلامهم...
ها هو اليوم الأوّل في المدرسة ينتهي تاركًا وراءه ذكريات ستبقى محفورة في أذهان المتعلّمين. فقد شملَ برنامَجُ هذا النّهارُ نشاطاتٍ مختلفةً للصّفوفِ الابتدائيَّةِ الأولى عرّفَتِ المتعلّمينَ إلى بَعْضِهِمِ البَعض ووطّدَتِ العلاقاتِ في ما بينهم وكسرَتِ الحواجِزَ. ففي صُفوف الأَساسيّ الأَوّل، تَنَوَّعَتِ النَّشاطات وهدفت إلى التّعارف أكثر وتسليط الضّوء على أهمّ محطّات المتعلّمين خلال العطلة الصّيفيّة. أمّا في الأساسيّ الثّاني، فانفردتْ كلّ مادّة بنشاطٍ معيّنٍ، إذ كانت حصّة الّلغة العربيّة تهدف إلى رسم شعارٍ عن المدرسة ولصقه. أمّا حصص اللّغتين الفرنسيّة والانكليزيّة فسلّطتا الضّوء على موضوعاتٍ تهمّ المتعلّمين. وفي صفوف الأساسيّ الثّالث، عبّرتِ النّشاطاتُ عنْ تَطلُّعاتِ الأولادِ وأحلامِهِم في القيامِ بما يطمحونَ إليه، وعزّزتْ أَهَمِيَّةَ بناءِ الصّداقة الحقيقيّة.
من خلال المدرسة يصقل المتعلّم جميع الخصال والعادات الحسنة من التّعاون والإخاء والتّكافل إلى التّضحية والجدّ والاجتهاد... وهذه الخصال ستُزهر لتُغيّر المجتمع نحو الأفضل من خلال حمل الشّعلة الّتي ستستمرّ على مدى الأجيال... فالمتعلّم هو فتيلُ النّور في ظلمة الجهل، وهو الضّوء الّذي يلمحه الجميع عندما تسودُ العتمة؛ لأنّ صبره وقوّة إرادته جعلت من العلم منارة يستضيء بها الجميع.
مايا دمشقيّة
معلّمة اللّغة العربيّة – الأساسيّ الأوّل


View Photos  | Go to News listing